جارى التحميل....

الشعور بالتَّأَنُّق د عبد الكريم بكَّار

29/02/2020 مقالات424 مشاهدات

حين يُقصِّر الإنسان في أداء الواجب ، فإنه يشعر بالتَّقصير ، ويَحْدِث في داخله نوع مِنْ الصِراع ، وحين يؤدي واجباً ، فإنه يشعر بنوع من الرِّضا والإنجاز . وحين يقوم بعملٍ زائدٍ عن الحاجة أو عن الواجب ، فإنه يشعر بــ ( التَّأنُّق ) . الشعور بالتَّأنُّق هو نوع مِنْ الشعور بالرَّفَه والتَّجاوز لِحَدِّ الضرورة . إنَّ المسلم حين يبدأ بإلقاء السلام تكون مشاعره مختلفة عن مشاعره حين يردُّ السلام ، حيث الأول سُنَّة ، والثاني واجب . كذلك مشاعره عند أداء فريضة الصلاة ، تختلف عن مشاعره حين يتنفَّل ، كما تختلف أحاسيس الناس حين يأكلون ما يسدُّ الرَّمَق عن أحاسيسهم عندما يأكلون الفاكهة أو الحلوى ..

القيام بما ليس مفروضاً ، يُعطي الإنسان إحساساً بالتَّفوِّق والاقتراب مِنْ الكمال ، وهو إحساس ضروري لتعزيز الثِّقة بالنَّفس ، وتحصيل نوع مِنْ السَّبْق للأقران والنُظَراء .

الشعور بالتَّأنُّق كثيراً ما يرتقي بالإنسان – على نحوٍ ما – إلى درجة الرِّيادة ، حيث يُضْحِي قُدوة لغيره .

انتهى كلام الدكتور عبد الكريم ، وما أجمله واللهِ من كلام ! وما أصدقه من بيان ! فيا إخوان نحن اليوم في الظروف الصعبة بحاجة ماسَّة إلى وجود أعداد كبيرة من الرجال والنساء الأخيار الذين يتجاوزون مرحلة التفكير بالحقوق والواجبات ، إلى مرحلة المستحبات .

ثم قال الدكتور عبد الكريم بكار – حفظه الله وجزاه خيراً على ما قدَّم للأمة من كتابات نافعة وغيرها – قال : هذه مِنْ أهمِّ سِمات ( المسلم النموذجي ) في عصرنا هذا .

فيا ليت لو نطبِّق ما قاله الدكتور عبد الكريم بكار ، وسنرى حياتنا واللهِ تتغير ، وهذا واللهِ شيءٌ مُجرَّب ..

  • عصرنا والعيش في زمانه الصعب ؛ للمُفكِّر الإسلامي الكبير صاحب القلم المبدع : د عبد الكريم بكَّار ( ص : 89 ) .