جارى التحميل....

رُبَّ ضارَّةٍ نافعة

19/10/2019 مقالات148 مشاهدات

يقول وليم جايمس : ” عاهتنا تساعدنا إلى حدٍّ غير متوقَّع ، ولو لم يعشْ دوستيوفسكي وتولستوي حياةً أليمةً لما استطاعا أنْ يكتبا رواياتهما الخالدة ، فاليتم ، والعمى ، والغربة ، والفقر ، قد تكون سبباً للنّبوغ والإنجاز ، والتَّقدّم والعطاء ! ” .

قد يُنعِمُ اللهُ بالبلوى وإنْ عَظُمتْ .. ويبتلي اللهُ بعضَ القومِ بالنِّعمِ .

ألَّف ابن الأثير كتبه الرائعة كـ : ” جامع الأصول ” ، و ” النهاية ” ، بسبب أنه مُقْعَدٌ !

وألَّف السرخسي كتابه الشهير ” المبسوط ” خمسةَ عشرَ مُجلَّداً ، لأنه محبوس في الجُبِّ !

وجُلُّ فتاوى ابن تيمية كتبها وهو محبوس !

وجمع المُحدِّثون مئات الآلاف من الأحاديث لأنهم فقراء غرباء !

وأخبرني أحدُ الصالحين أنه سُجن فحفظ في سجنه القرآن كله ، وقرأ أربعين مجلَّداً !

وأملى أبو العلاء المعرِّي دواوينه وكتبه وهو أعمى !

وعمي طه حسين فكتب مُذَّكراته ومُصنَّفاته !

وكم من لامعٍ عُزِل من منصبه ، فقدَّم للأمة العلم والرأي أضعاف ما قدَّم مع المنصب .

كم مرَّةٍ حَفَّتْ بكَ المكارِهْ .. خارَ لكَ الله وأنتَ كارِهْ !