جارى التحميل....

الصبر في سبيل الدعوة

28/07/2019 مقالات391 مشاهدات

اعلم أنَّ طريق الدعوة إلى الله ، قد تعترضك فيه عوائق فلا تجعلها تعوقك ، ولا تيأس من إصلاح الناس أو كلامهم ولومهم ، ولا من قلة استجابتهم ، أو غير ذلك من الأمور التي تواجهك ، فهذا نوح عليه السلام آذوه قومه وسخروا منه ولبث فيهم ألف سنة إلَّا خمسين عاماً ! لم تضعف قواه مع الأيام ، ولا استكثر هذه الأعوام !! ولم يستطل الطريق ، أو يشتكي من قلة المعين والصديق ..

وهذا محمد صلى الله عليه وسلم تعرَّض لأنواع البلاء وأصناف الأذى ، قالوا عنه ساحر .. مجنون .. كاهن .. شاعر .. ولمَّا أوذي مرَّة قال : ” رحم الله موسى ، فقد أوذي بأكثر من هذا فصبر ” ، ولمَّا ذهب إلى الطائف رموه بالحجارة حتى أدموا قدميه ..

وهذا الإمام أحمد إمام أهل السنة والجماعة جُلد .. وهذا شيخ الإسلام سجن .. فلك فيمن سبقك أسوة حسنة .

ومن الصبر أيضاً عدم استعجال النتائج ، ولابد أنْ تعلم أنَّ المدعو لابد أنْ يتأثر ولو لم ترَ هذا الأثر ظاهراً جليَّاً ، فهناك ثمرة وأنت لا تشعر ، ولابد أنْ تظهر هذه الثمرة ولو بعد حين . فلا تيأس ، واعلم أنَّ الصبر واليقين من أسباب التمكين والإمامة في الدين ، قال تعالى : {وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لمَّا صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون } .

فما أحوج الدعاة إلى الله تعالى إلى الصبر ! وما أحسن عواقبه !! وحسبهم : { وبشِّر الصابرين } . فأبشر بحسن العاقبة في الدنيا والآخرة ..