جارى التحميل....

فضل شهر رمضان .

05/05/2019 مقالات381 مشاهدات

إخواني في الله ! لقد جاءكم شهرٌ كريم ، فضلهُ عظيم ، والعملُ فيهِ جسيم ، فاجتهدوا فيه بالأعمال الصالحة ، وما هو إلَّا أياماً معدودات ، السعيد من فاز فيه ، فاغتنموا أيامه وأحيوا لياليه ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” إذا جاء رمضان فُتِّحَت أبواب الجنة ، وغُلِّقَت أبواب النار ، وصُفِّدَت الشياطين ” .

وفي رواية : ” وينادي منادٍ : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشَّر أقصر ” . قال : ” ولله عتقاء من النار ، وذلك كل ليلة ” .

وقال عليه الصلاة والسلام : ” كل عمل ابن آدم له يضاعف الحسنة بعشر أمثالها ، إلى سبعمائة ضعف ، قال الله تعالى : إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ، يدع شهوته وطعامه من أجلي .

قال : وللصائم فرحتان : فرحةٌ عند فطره ، وفرحةٌ عند لقاء ربه .

ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ” . رواه مسلم .

فاجتهدوا فيه بالقيام فإنه ” من قام رمضان إيماناً واحتساباً غُفِرَ له ما تقدم من ذنبه ” . وقيام رمضان شامل للصلاة في أول الليل وآخره ، سواء صلى مع الجماعة أو وحده ، ولكن الجماعة أفضل ، وعلى هذا فالتراويح من قيام رمضان ، ولا ينبغي تركها ، فإن فاتته مع الإمام لشغلٍ أو عذرٍ أو حتى لغير لعذر فليصليها في بيته ، ويحصل على أجر قيام رمضان .

واجتهدوا فيه بقراءة القرآن ، وتفطير الصائمين فقد قال عليه الصلاة والسلام : ” من فطَّرَ صائماً كان له مثل أجره ” . واعتمروا فيه فإن ” عمرة في رمضان تعدل حجة ” ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” تعدل حجة معي ” ، وأكثروا فيه من الذكر والصدقة وغيرها فإنَّ الأعمال فيه مضاعفة ! وانظروا إلى من كان معنا بالأمس ، ذهبوا فلا تسمع لهم حِسٌّ ولا همس ! انظروا إلى من صام معنا رمضان الماضي ، هل أدرك رمضان اليوم أم أهلكتهُ المنون القواضي ! فلا تضيِّعوا شهر الرحمة والغفران ، بالغفلة والعصيان ! إنها أيامٌ قليلة ، عمَّا قريبٌ سيعلن عنا رمضان برحيله ..!